قال الناطق الرسمي بإسم الحكومة إياد الدهماني، الاربعاء 16 جانفي 2019، إنّه وبرغم مجهود الحكومة فشلت المفاوضات في إيجاد حل لتلافي الإضراب العام، مشيرا إلى أنه" من المفروض أن يكون هناك اليوم لقاء بين رئيس الحكومة ونور الدين الطبوبي".
وأوضح الدهماني، خلال حوار بإذاعة شمس اف ام، أنّ "الحكومة وصلت لزيادة بـ180 دينار تشمل المتقاعدين والناشطين على سنتين، يكون فيها القسط الأول زيادة مباشرة والآخر إعتمادا ضريبيا، لكنّ الإتحاد رفض مقترح الحكومة بأكمله"
وتابع أنّ " من 2010 إلى 2018 الزيادات للإطارات كانت بـ64% وللعملة 89،4% في حين أن المعدل 65% مع نسبة تضخم 47%" وأنّ "الفلوس الي تتعطى زيادات هي جاية من صندوق النقد الدولي".
واعتبر أنّ "مقترح الإتحاد يوصل 2500 مليار، تعطي نسبة تضخم برقمين أكثر من 10%.

وأشار الدهماني إلى أنّ مشاركة القطاع العام في الإضراب هي خطوة تصعيدية ستكون لها نتائج وخيمة على الإقتصاد.
وتابع قائلا:" الي يخوف فينا بـ26 جانفي تنسى الي اليوم فمة حرية ونظام ديمقراطي... بش نعاودوا نتفاوضوا بعد الإضراب لإيجاد حل يرضي الطرفين"