دعا النائب الأوّل لمجلس نواب الشعب عبد الفتاح مورو، اليوم الخميس 17 جانفي 2019، إلى فتح حوار وطني “قائم على مبدأ التوازن بين القدرات والإمكانات ولا يقتصر على الحكومة والاتحاد العام التونسي للشغل وإنّما يشمل كافّة الأطراف وبشكل خاص إحداث مؤسسات حوارية اقتصادية واجتماعية”، وفق تقديره.

وقال مورو لدى حضوره اليوم في برنامج “ماتينال” بإذاعة “شمس أف أم”: “هذا الحوار كان من المفترض أن يفتحه السياسيون لكنّهم منشغلون بالبحث عن الكراسي.. وإنهاء أزمة البلاد لا تتطلّب سياسة “غالب ومغلوب” ولا “العياط والتّشنيع” وإنمّا إيجاد حلول واقعية أهمّها الضرب على ايادي الفاسدين والعابثين”.

وأضاف “لا يجب السكوت عن الوضع الراهن وهناك كفاءات وطنية وأشخاص تحمّلوا مسؤوليات ينبغي أن نستنير برأيهم