تراوحت نسبة المشاركة في الاضراب العام في الوظيفة العمومية والقطاع العام بولاية القيروان بين 90 و100 بالمائة حسب القطاعات وفق ما أفاد به الكاتب العام للاتحاد الجهوي للشغل سيّد السبوعي.
وتجمّع صباح اليوم الخميس عدد من العاملين في قطاع الوظيفة العمومية والقطاع العام امام مقر الاتحاد الجهوي للشغل رافعين شعارات مندّدة بالسياسات الحكومية ومحمّلة إيّاها تردّي الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية.


وقال سيد السبوعي في تصريح ل(وات) إن الإضراب العام في الوظيفة العمومية والقطاع العام "فرض على الاتحاد من طرف الحكومة التي مررت خطابا تضمّن معطيات مغلوطة حول الزيادة في الاجور" مضيفا أن الاضراب كان ناجحا على كافة المستويات وجاء ردّا على تعامل الحكومة مع العمال ومع الاقتصاد الوطني بارتهانها للصناديق المالية العالمية، على حد قوله.


وندّد بالأمر الحكومي القاضي بتسخير بعض الاعوان المؤسسات العمومية والادارات وبقرار وزارات التعليم بتعطيل الدروس رغم قانونية الاضراب العام، معتبرا أنّه حق دستوري وان كل المحاولات لن تثني المنظمة الشغيلة عن الدفاع عن حقوق منظوريها وعن تحقيق مطالبهم.


وأكّد أنّه سيتمّ الدفاع عن كل من سيقع تتبعه من الاعوان بسبب رفض امر التسخير واعتبر انه كان على رئيس الحكومة انقاذ البلاد بتقديم حلول جادة عند التفاوض، بحسب تعبيره.


وانطلقت مسيرة جابت شوارع المدينة ردد خلالها المحتجون شعارات مناهضة للحكومة تطالب بحق الموظفين في الزيادة في اجورهم بعد تدهور مقدرتهم الشرائية وقد شهدت المسيرة تواجدا أمنيا مكثّفا لتامينها وحماية المشاركين فيها.