أعلنت يسرى الميلي عضو الديوان السياسي المكلفّة بالاتصال بنداء تونس تعليق نشاطها من الديوان السياسي بسبب ما وصفته ''باستحواذ رئيس الهيئة السياسية حافظ قايد السبسي على مهام الديوان دون موجب صفة''.

وقالت في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء اليوم الثلاثاء " إنّ قايد السبسي استحوذ منذ مدة على الديوان السياسي الذي يرأسه الأمين العام للحزب سليم الرياحي دون أن يكون عضوا فيه".

وأكدت الميلي أن رئيس الهيئة السياسية اتخذ قرارات أحاديّة الجانب خاصّة فيما يتعلّق بالتسميات والتعيينات المتعلّقة بالتنسيقيات في الجهات ، وهي مسائل من صلب مهام اللجنة الانتخابيّة للحزب والمنتمية للديوان السياسي.

ولفتت إلى أنّ غياب الرياحي لا يبرّر تصرّفات قايد السبسي الإبن بالنظر إلى وجود 12 أمينا وطنيّا يمثلون الديوان السياسي بإمكانهم تعويض الرياحي واتخاذ القرارات، مشيرة الى عدم رضاء عدد من الأمناء الوطنيين على تصرّفات حافظ قايد السبسي وأنّ البعض منهم سيعلنون عن تعليق نشاطهم في الديوان السياسي في غضون الساعات القادمة.