أشرف رئيس الحكومة يوسف الشاهد صباح اليوم بتونس العاصمة على افتتاح الدورة الأولى لملتقى الأقطاب التكنولوجية تحت شعار "الاستثمار في التجديد التشاركي".

   واعتبر رئيس الحكومة في كلمته الافتتاحية أن هذه المناسبة تمثل فرصة للوقوف على نتائج تجربة الأقطاب التكنولوجية التي تعدّ أول تجربة تونسية في مجال الشراكة بين القطاعين العام والخاص من جهة وفي مجال دعم قدرة الصناعة والاقتصاد التونسي بصفة عامة على البحث والتجديد من جهة أخرى.

   وأكد يوسف الشاهد أن أهمية التجديد ومسايرة التطورات التكنولوجية من ناحية ومساهمة نموذج الشراكة بين القطاعين العام والخاص تفرض علينا دعم هذه التجربة وتطويرها أخذا في الاعتبار لنتائجها والصعوبات التي تعترضها.

   وجدد رئيس الحكومة يوسف الشاهد دعم الحكومة لمنظومة الأقطاب التكنولوجية والتزامها بمواصلة هذه المشاريع الاستراتيجية من خلال:

إقرار ميثاق القطب التكنلوجي (pacte technopolitain) يتضمن التزامات كل الأطراف المعنية بنشاط القطب.

وإصدر أمر يتعلق بالنهوض بشبكات الشراكة (Culsters) وإقرار تمكين الشركات الخاصة للتصرف في الأقطاب التكنولوجية والتنموية من المشاركة في برامج النهوض بالمشاريع التشاركية للبحث والتجديد

واحداث خط تمويل بقيمة 100 مليون دينار في اطار التعاون مع أحد البنوك الدولية التنموية يخصص لبناء الفضاءات الصناعية داخل الأقطاب التكنولوجية.

وإقرار فضاءات القطاب التكنولوجية كفضاءات تجديد (zone d’innovation).

   ودعا يوسف الشاهد في ختام كلمته جميع المؤسسات الوطنية والمجمعات الصناعية وشركات الاتصالات والمؤسسات المالية الخاصة إلى الانخراط الفاعل في هذه المشاريع الوطنية الاستراتيجية