ألغي المؤتمر الصحفي المقرر اليوم للمتحدث باسم القطب القضائي لمكافحة الإرهاب سفيان السليطي حول مستجدات قضية اغتيال الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي بعد تأجيله في مرحلة أولى بسبب حضور عدد من أعضاء هيئة الدفاع عن الشهيدين ونقل مقر انعقاده من القطب القضائي المالي والإداري إلى ثكنة الحرس الوطني بالعوينة، ثم العودة مجددا إلى مقر القطب القضائي، مم اجعل الصحافيين إلى مقاطعة تغطية المؤتمر.

وفي تصريح لموزاييك قال المتحدث باسم القطب القضائي لمكافحة الإرهاب سفيان السليطي إنّ النيابة العمومية أسمى وأرقى من الرد على ما يصدر من تصريحات من قبل أعضاء هيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي، معتبرا حضورهم إلى المؤتمر الصحفي محاولة للتشويش.

وقدّم السليطي اعتذاره لكافة الصحافيين وجميع وسائل الاعلام التي حضرت لتغطية الندوة قبل إلغائها، مؤكدا أنه سيتم تعيين موعد لاحق للمؤتمر الصحفي، قائلا ''نعتذر من كل الصحفيين ما حدث اليوم خارج عن نطاقنا''.

وتابع ''الندوة كانت مخصّصة لتقديم آخر المعطيات حول ما يسمى الجهاز السري لحركة النهضة ولتسليط الأضواء على المسار القضائي للاغتيالات السياسية تعقيبا عما تم تداوله منن قبل هيئة الدفاع عن الشهيدين''، مشيرا إلى أنهم قرّروا إلغاء الندوة تجنّبا لأي تصادم مع أعضاء الهيئة الذين أصروا على الحضور بغاية التشويش.