قالت القيادية بالجبهة الشعبية مباركة عواينية البراهمي، اليوم السبت، إن الجبهة قدمت العديد من الأدلة التي تثبت تورّط حزب حركة النهضة في اغتيال الشهيد محمد البراهمي، إلاّ أن النيابة العمومية والقضاء لم يتفاعلا معها ومع الملف.


وأكدت في تصريح إعلامي، على هامش إجتماع جهوي لحزب حركة التيار الشعبي بولاية قفصة، أن هيئة الدفاع في قضية الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي، قامت بجمع أدلة قوية ودامغة تثبت تورط عناصر من حركة النهضة في اغتيالهما بالإعتماد على جهازها الأمني السري.


ودعت القضاء والنيابة العمومية إلى ضرورة التعاطي بايجابية مع الملف، باعتبار أن هناك أطرافا سياسية تسعى إلى التستّر على الأدلة والحقائق التي تدينها، والتي لا يمكن الكشف عنها بصفة قانونية سوى من قبل هيئة الدفاع عن الشهيدين، على حد تعبيرها.


وأشارت مباركة عواينية، إلى أن هناك سياسيين أخلّوا بإلتزامهم بالكشف عن حقيقة ملف الإغتيالات، من بينهم رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي، الذي لم يف بالعهد الذي قطعه على نفسه خلال حملته الإنتخابية السابقة أمام الشعب التونسي، بل وتحالف مع حزب حركة النهضة في الحكم، مؤكدة أن الجبهة الشعبية لاتثق في الإئتلاف الحاكم بمختلف أطيافه.