يحمل المشروع السياسي الذي  سيعلن عن تفاصيله اليوم بالمنستير  إسم "حركة تحيا تونس".

 
و سيكون حزبا مؤسساتيا دون قيادة عمودية، في إشارة إلى عدم اللجوء لتسمية أمين عام للحركة أورئيس بل منسقا عام حسب ما اكده النائب عن كتلة الائتلاف الوطني وليد جلاد لموزاييك.

وقال جلاد "الزعامة الحقيقية هي للجماهير الحاضرة من بنزرت لبن قردان وهي التي أعطت للحزب السند المؤسساتي" وفق تعبيره. 


وأكد جلاد انطلاق المشاورات مع اطارات الحركة السياسية لتجميع العائلة السياسية الوسطية.