وأكد باش طبجي، على أهمية تعزيز مختلف أوجه التعاون العربي والأوروبي ورفع مستوى التنسيق والشراكة بين الجانبين، اعتبارا لما يجمعهما من مصالح مشتركة وما يواجهانه من تحديات ورهانات.
كما أضاف كاتب الدولة في كلمة أمام المشاركين، بأن التوصّل إلى تسوية عادلة وشاملة للقضية الفلسطينية يبقى من الأولويات لتحقيق الأمن والسلم في المنطقة، داعيا إلى تهيئة الظروف لاستئناف المفاوضات لتحقيق سلام يمكّن الشعب الفلسطيني من استرداد حقوقه المشروعة وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.
واكّد أهمية تظافر الجهود الإقليمية والدولية لمساعدة الأشقاء الليبيين على الحوار والتفاوض في إطار مبادرة رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي للتوصل إلى تسوية سياسية شاملة تحت رعاية الأمم المتحدة.