كما عبر الحزب في البيان عن استنكاره الشديد لما يعتبره فضيحة دولة خاصة وأنّه تمّ الإشعار سابقا بما يحدث بالمركز المذكور كما تبيّن صدور قرار بالغلق في حقّ هذا المركز سنة 2015 ولم يتمّ تنفيذه

و استيائه من الهجومات التي استهدفت وكيل الجمهورية والنيابة العمومية عند تعهّدهم وقيامهم بمهامهم ومن بعض التصرفات والتصريحات اللامسؤولة وفق تعبيره . كما جدد استنكاره لغياب الرقابة على مثل هذه المراكز والجمعيّات وعدم الاهتمام بالأطفال المنقطعين عن الدراسة في سن مبكر واستقالة السلطات وكافة المنظومة التي من المفترض أن تتدخل عندما تكون الطفولة مهددة