والجدير بالذكر أن حادثة الإغتيال مثلت منعرج للمشهد السياسي التونسي وحدثا فارقا خلق أزمة سياسية حادة بالبلاد.

ويشار إلى أن هيئة الدفاع في قضية الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي وجهت أصابع الاتهام لحركة النهضة، كما كشفت مؤخرا عن معطيات جديدة في الملف ومن المنتظر أن تلقي هذه المعطيات بظلالها على الذكرى السادسة لإغتيال بلعيد .