و في هذا السياق يشمل الاتفاق الذي تمّ التوصّل  إليه بين الطرفين النقابي والإداري  الشروط المستوجبة لإحالة المدرسين على التقاعد المبكر في سن ال55 سنة وذلك بتكليفهم بمهام بيداغوجية وإدارية إلى حين بلوغ السن القانونية للتقاعد باستثناء حالات المرض التي ستولى لجنة فنية مختصّة دراستها والتثبّت منها قبل اتخاذ قرار تمتيع المدرّس بالتقاعد.

كما شمل الاتفاق الترفيع في منحاة العودة المدرسية وبذلك تكون أزمة التعليم الثانوي قد انتهت وسيباشر المدرسون مهامهم التعليمية يوم الاثنين المقبل مع تدارك الدروس بطرق سيتم الاتفاق عليها لاحقا