وقد سجل 18 نائبا فقط حضورهم في الجلسة العامة، ممّا اضطر مورو إلى إعلان رفع الجلسة.