مثل التعاون الثنائي وسبل تطويره لا سيما في مجال المسار الديمقراطي، أبرز محاور اللقاء الذي دار اليوم الاربعاء بالعاصمة الفرنسية باريس، بين رئيس الحكومة يوسف الشاهد ورئيس المجلس الدستوري الفرنسي لوران فابيوس، وفق مصدر من رئاسة الحكومة.


وعبر الشاهد خلال اللقاء، بالخصوص، عن إلتزامه باستكمال تركيز الهيئات الدستورية وفي مقدمتها المحكمة الدستورية، حسب نفس المصدر. 


وكان رئيس الحكومة، قد حل ظهر اليوم بباريس في زيارة رسمية تتواصل ثلاثة أيام، بدعوة من نظيره الفرنسي إدوارد فيليب. ويرافقه في هذه الزيارة، وفد رفيع المستوى مكون من عدد من الوزراء. 


ويتضمن برنامج الزيارة لقاء بقصر الإيليزي مع الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون ولقاء بنظيره الفرنسي إدوارد فيليب، إلى جانب عدد من اللقاءات الأخرى مع رئيس البرلمان الفرنسي ورئيس مجلس الشيوخ والأمين العام لمنظّمة التعاون والتنمية الإقتصادية.


كما سيترأس الشاهد صحبة نظيره الفرنسي مجلسا وزاريا مشتركا، قبل ان يفتتح المنتدى الإقتصادي الثاني الفرنسي التونسي، الذي ستكون فيه تونس ممثلة ببعثة عن الإتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية.