وبيّن بفون في تصريح إعلامي على هامش لقاء مشترك بين الهيئة العليا المستقلة للإنتخابات وهيئة الرقابة المالية والإدارية، اليوم الأربعاء، أنّ نتائج الإجتماعات الموسّعة التي ستنعقد مع الفروع الجهويّة للهيئة، ستكون الخطّة العملياتيّة الشاملة لإنجاز الإنتخابات المقبلة، مشيرا إلى أنّه إثر الإنتهاء من تلك اللقاءات والإعلان عن رزنامة الإنتخابات، سيتم الشروع في المسار الإنتخابي.

وقال إنّ أهم تحدّي للهيئة اليوم، هو انطلاق عمليّة التسجيل، بالنظر إلى وجود عدد كبير من التونسيين غير مُسجّلين ومحمول على الهيئة استقطابهم للمشاركة في الإنتخابات القادمة، مؤكّدا وجود برنامج كامل في الغرض.

كما أوضح أنّ الرزنامة لا تشمل فقط مواعيد الإنتخابات وإنما كذلك موعد انطلاق عملية التسجيل والترشحات والحملة الإنتخابية ثم يوم الإقتراع.

وبعد الإشارة إلى برمجة لقاءات مع الأحزاب ومكونات المجتمع المدني، للإتفاق على كامل المسار الإنتخابي والخطوط العريضة لإنجاحه، لاحظ نبيل بفون أنّ الرؤية صلب الهيئة توضّحت بعد تسوية وضعية أعوانها وموظفيها وأنّ الأجواء أصبحت مريحة للتحضير للإنتخابات القادمة.