وعبرت موسي عن إستيائها من وصف سليم بن حميدان للحبيب بورقيبة "بالسفاح البيدوفيلي وأكدت موسى بأن الحبيب بورقيبة "سيبقى رمز الوطنية والاستقلال ورمز الدولة التونسية"

كما نبهت إلى أنه طالما هناك الدستوريون "فلن يمروا وسيعاقبهم التاريخ".