و أضاف إبراهيم": "انتظرونا في 2019 وسترون النتيجة".
وأوضح أن هذه التوقعات تستند إلى ما عاينه الحزب خلال تحركاته الميدانية وقربه من الناخب الذي ملّ الأحزاب الانتهازية، وفق تعبيره.
وو أردف :" أن الانتخابات التشريعية هي أولوية حزبه في الوقت الراهن ولم يتم بعدُ طرح مسألة الرئاسيّة."