تم، الاربعاء بمركب معالجة المياه بغدير القلة بمنطقة العقبة من ولاية تونس، اعطاء اشارة انطلاق نشاط محطتي معالجة المياه ومياه الرجيع المندرجتين ضمن مشروع تدعيم طاقة انتاج المياه بتونس الكبرى الذي انتهت اشغاله بكلفة جملية ناهزت 30 مليون دينار.


وبين رئيس الحكومة، يوسف الشاهد، في تصريح اعلامي، لدى اشرافه على موكب الافتتاح، ان المشروع يتضمن انجاز محطة معالجة للمياه بطاقة انتاج تقدر ب100 الف متر مكعب يوميا ستمكن من رفع طاقة التزود بالماء لمنطقة تونس الكبرى ب1 مليون م3 في اليوم


واعتبر الشاهد، ان محطة معالجة مياه الرجيع، التي ستمكن من رفع طاقة انتاج المركب اليومية بواحد مليون متر مكعب، رائدة في مجال تثمين المياه وتعتمد بالأساس على التكنولوجيات الحديثة، وستمكن من ضمان التزويد بالماء الصالح للشرب الى حدود سنة 2021.


وأكد على اهمية المشروع بمختلف مكوناته، باعتباره سيساعد على تأمين حاجيات تونس الكبرى من الماء الصالح للشرب لسنوات 2019 و2020 و2021 لـفائدة 2,5 مليون ساكن,و ستحسن المؤشرات البيئية والاقتصاد في الماء.