كما أكدت في بيانها أن مورو يمثل علامة فارقة في المسؤولية والتواضع والإنفتاح والإعتدال مشددة على أن الحملات ضدّه لن تزيده إلاّ إصرارا على أداء واجبه النيابي والإجتماعي. وفق ما جاء في نص البيان

الجدير بالذكر أن مورو كان قد هدد بالإستقالة خلال جلسة عامة الخميس الماضي بعد تلاسنه مع النائبة عن التيار الديمقراطي سامية عبو التي إتهمته بالإنحياز للنهضة ونشر الفتنة بين التونسيين