أُعلن يوم 27 جانفي 2019 بالمنستير، عن تأسيس حركة "تحيا تونس"، ذات المرجعية الديمقراطية والحداثية، التي تقوم على الفكر البورقيبي والفكر الإصلاحي التونسي، والتصدي لأي مشروع رجعي، وفق مصطفي بن أحمد (رئيس كتلة الإتلاف الوطني بالبرلمان)، أحد أبرز أعضاء الحزب الجديد، خلال تلاوته لبيان الحركة.

أمّا منسّق الحركة سليم العزابي، فقد أعلن أن الحركة اختارت تنظيم مؤتمر تأسيسي انتخابي ينطلق من الجهات إلى المركز، سيتم الكشف عن نتائجه النهائية في 28 أفريل 2019، وفق رزنامة قدّمها خلال ندوة صحفية عقدت في فيفري الماضي.

و ينسب حزب "تحيا تونس" لرئيس الحكومة، يوسف الشاهد الذي لم يُعلن رسميا إلى اليوم عن صلته بهذا الحزب وما إذا كان سيترأسه مثلما يُروّج إلى ذلك منذ أن كانت هذه الحركة مجرد مشروع سياسي بدأت تتضح ملامحه مع تكوين كتلة الإئتلاف الوطني صلب البرلمان.