نشرت المديرة السابقة للخطوط التونسية، ألفة الحامدي، اليوم الثلاثاء 23 فيفري 2021، تدوينة ترد فيها على ما وصفتهم بـ"حاشية نور الدين الطبوبي اللذين طالبوا بفتح تحقيق في شهائدئها العلمية".
وأكدت الحامدي، في تدوينة على صفحتها الرسمية بموقع الفيسبوك، انها "أذنت لمدير التحقيق داخل الخطوط التونسية بفتح عدد 6 من الملفات و منها ملف امكانية وجود تزوير لشهائد الباكالوريا داخل الخطوط التونسية في احتمال وجود طرق انتداب غير قانوني و هذا موثّق و موجود في ارشيف الخطوط التونسية".
كما أضافت أن "الدولة التونسية تحققت منذ ان قمت بالعمل داخل المؤسسة العسكرية من الشهائد العلمية التي تحصلت عليها و ذلك في اطار عملي كاستاذة في مدرسة الأركان سنتي 2015 و 2016 و قبل محاضرتي في المدرسة الحربية (2020) و معهد الدفاع الوطني (2016) و الاكاديمية البحرية (2021)"
وأوضحت أن "التشكيك في الشهائد العلمية في هذا الاطار هو أيضا تشكيك في مصداقية المؤسسة العسكرية وخياراتها".
وطالبت الحامدي من نور الدين الطبوبي وحاشيته التريّث في علاقة بهذا الموضوع وعدم اللعب بهيبة الدولة في اطار فقدان الأعصاب.