نفت وزارة الداخلية في بلاغ مساء اليوم الأربعاء 20 جانفي 2021، ما تم تداوله من أخبار على صفحات التواصل الاجتماعي  بخصوص وفاة شخص أصيل مدينة سبيطلة بأحد المستشفيات بولاية سوسة نتيجة تعرّضه لاعتداء من قبل الوحدات الأمنيّة إبّان الأحداث الأخيرة.

وأوضحت الوزارة، أنّ المعني بالأمر لا يزال يخضع للعلاج بالمستشفى المذكور، علما وأنّه لم يثبت إلى حدّ التّاريخ ما يفيد بأنّ إصابته ناتجة عن تعرّضه لقذيفة غاز.

وأضاف البلاغ أنه تمّ فتح بحث عدليّ للوقوف على حقيقة الواقعة بالتّنسيق مع النّيابة العموميّة.

ودعت وزارة الدّاخليّة إلى عدم الانسياق وراء الأخبار الزّائفة التي يتمّ تداولها على صفحات التّواصل الاجتماعي بغاية توتير الأوضاع والحرص على التّأكّد من صحّتها من المصادر الرّسميّة.