أفادت الناطق الرسمي بإسم وزارة الصحة ومديرة المرصد الوطني للأمراض الجديدة والمستجدة نصاف بن علية اليوم السبت أن الحجر الصحي الشامل الذي بدأ تنفيذه منذ يوم الخميس ويتواصل إلى يوم الأحد 17 جانفي الجاري سيتبعه إقرار حجر صحي موجه بداية من يوم الاثنين المقبل إلى غاية يوم 24 جانفي الجاري تبعا لقرار الهيئة الوطنية لمجابهة فيروس كورونا.

وأضافت بن علية في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء، أن اللجنة العلمية ستتولى تقييم مدى تطبيق الحجر الصحي الشامل مؤكدة أنه سيتم انطلاقا من هذا التقييم تقديم توصيات تهدف إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة من أجل تفادي تسجيل الحالات الخطيرة وانهيار المنظومة الصحية.

وأوضحت أن الحجر الصحي الموجه الذي من المرتقب أن يدخل حيز التنفيذ يوم 18 جانفي الجاري يشمل بالخصوص منع التظاهرات والتجمعات والتنقل بين المدن وحظر الجولان و تنظيم العمل على فوجين مع تطبيق العمل عن بعد.

وذكرت أن اللجنة العلمية كانت قد تقدمت إلى الهيئة الوطنية لمجابهة كورونا بمقترح يدعو إلى فرض الحجر الصحي الشامل لمدة 3 أسابيع غير أن تطبيقه لمدة تتجاوز الأسبوعين يتطلب الاستعداد المسبق من باقي القطاعات لذا ارتأت الهيئة أن يقتصر تنفيذه على أربعة أيام على أن يليه حجر صحي موجه.

ولفتت نصاف بن علية إلى أن تسجيل أعلى حصيلة للإصابات اليومية بتاريخ 14 جانفي الجاري ( 4170 حالة ) كان نتيجة للترفيع في عدد التحاليل التي بلغت أكثر من 15 ألف تحليل مبرزة في هذا الخصوص أن الترفيع في عدد التحاليل سيمكن من تحديد المستوى الحقيقي لانتشار المرض حسب تقديرها.

وأضافت أن الفرق الطبية رفعت في أعمال التقصي وفي عدد التحاليل المخبرية المنجزة من 6 آلاف إلى 15 ألف تحليل من أجل التعرف على نطاق انتشار الفيروس التاجي في كافة الجهات.