وثقت كاميرا المراقبة التابعة للشركة التونسية للكهرباء والغاز ، لحظة سقوط سيارة الشاب المتوفى محمود ثابت في حفرة يبلغ عمقها حوالي الخمسة أمتار مغمورة بالمياه بمنطقة مهجورة تقع بين الطريق الوطنية رقم 9 (مستوي أشغال المحول) والمنطقة المعروفة باسم "Lac zéro"  وتحديدا خلف مقر بناية للمراقبة الالية تابعة للشركة التونسية للكهرباء والغاز، وهي منطقة لا يمكن الولوج إليها عبر الطرقات المعبدة ولا تشهد ترددا للمترجلين او السيارات ومحاطة بقنال مائي يتوفر على حواجز اسمنتية.

وأظهر مقطع فيديو تداوله رواد مواقع التواصل الاجتماعي ،  التسجيل المصور الذي أظهر الهالك محمود  وهو  يقود السيارة ببطء شديد  في الظلام الدامس، ثم تقترب السيارة من حافة حفرة عميقة لم يتفطن لوجودها فانقلبت رأسا على عقب وسقطت في الحفرة .

وكانت وزارة الداخلية، قد كشفت في بلاغ مساء الإثنين المنقضي ، عن العثور جثة الشاب محمود ثابت داخل سيارة وسط الحفرة بالمنطقة المذكورة