استقبل رئيس الجمهورية قيس سعيد، اليوم السبت 5 ديسمبر 2020 بقصر قرطاج، رئيس مجلس نواب الشعب راشد الغنوشي ورئيس الحكومة هشام المشيشي.

وتناول هذا اللقاء الأوضاع العامة في البلاد خلال الأيام الأخيرة وما شهدته من احتجاجات في عديد المناطق.

وقد أكّد سعيّد أن تونس دولة واحدة، ورئيس الدولة هو رمز وحدتها، وهو الضامن لاستقلاليتها واستمراريتها والساهر على احترام دستورها.

وشدد رئيس الجمهورية على ضرورة المصادقة على مشروع قانون المالية حتى لا يتم اللجوء إلى الفقرة الأخيرة من الفصل 66 من الدستور وما يمكن أن ينجرّ عن ذلك من آثار في الداخل والخارج على السواء.

كما تناول اللقاء أيضا مبادرة الاتحاد العام التونسي للشغل، وقد أكد رئيس الجمهورية أنه يقبل بكل المقترحات ولكن لا يقبل بأن يشارك في هذا الحوار الفاسدون، مؤكدا في الآن ذاته ضرورة الاستجابة للمطالب المشروعة للشعب التونسي بعيدا عن الحسابات الضيقة وبعيدا عن محاولات المقايضة والابتزاز ومحاولات ضرب الدولة من الداخل.

وأكّد رئيس الدولة دقة هذه المرحلة وخطورتها، وضرورة أن يتحمل الجميع المسؤولية كاملة.