قال القيادي بحركة النّهضة سمير ديلو، "إن أفرادًا تسلّلوا إلى مواقع متقدّمة في الحركة وخاصّة إلى محيط رئيس الحركة، ساهموا في تسميم الأجواء داخل الحركة وتدهور الحوار الدّاخلي إلى حدّ أصبح فيه بعض القياديّين (ممّن يصنّفون معارضين لخطّ رئيس الحركة) يلقون من التّهجّم والتّشويه والتّخوين ما لا يلقونه حتّى من خصومهم السياسيّين".

ولاحظ ديلو (وهو من الموقعين على رسالة المائة)، في تصريح لـ"وات" اليوم الجمعة، أن الإشارات الصادرة عن أطراف تحاول حلّ الأزمة داخل حركة النهضة "متضاربة"، مبينا أنه لا شيء يضمن بأن تُكلّل جهود نائب رئيس الحركة علي العريض بالنّجاح في حل الأزمة القائمة، في ظل تواصل قيام الأسباب التي أدت إلى فشل جهود القيادي السّابق بالحركة حمّادي الجبالي في هذا الإتجاه.

وأكّد ديلو، أنّ الاختلافات في وجهات النّظر داخل حركة النّهضة، لم تبدأ بالجدل الذي أثاره الفصل 31 من القانون الأساسي للحركة، ولم تنته بإعلان رئيس الحركة راشد الغنوشي احترامه للقانون، بل برزت منذ سنوات وهي تتعلق بالحوكمة داخل الحزب ودور مؤسّسات الحركة.

وقال ديلو "شخصيّا أعتقد أنّ الفتق قد اتّسع على الرّاتق، وتفاقمت أزمة الثّقة، خاصّة وأنّ رئيس الحركة لا يستمع إلاّ لرأي واحد وفريق واحد، فمنذ ردّه المكتوب بصفة غير رّسميّة على رسالة المائة، والذي تبرّأ منه لاحقا، لم يستمع لهم ولو مرّة واحدة"، مؤكدا أنه لا ضرورة لتقديم تصوّر جديد للفصل 31 من القانون الأساسي للحركة.