أعلنت وزارة الدفاع الوطني، في بلاغ اليوم الخميس 3 ديسمبر 2020، ان التشكيلات العسكرية العاملة بقطاع رمادة رصدت مساء اليوم، تحرّكات مشبوهة لسيارة توغلت داخل المنطقة الحدوديّة العازلة على مستوى الساتر الترابي بجهة “جنين”.

وأضافت الوزارة ان الوحدات العسكرية تولّت إعتراضها وإطلاق أعيرة ناريّة تحذيريّة في الفضاء لإجبارها على التوقّف لكنّها لم تمتثل لذلك، فتمّ في مرحلة ثانية الرمي على مستوى العجلات وتوقيفها. وبتفتيش السيارة تم توقيف ثلاثة تونسيين تبين أن أحدهم أصيب على مستوى الساق بطلق ناري غير مباشر.

وقد أسعفت الوحدات العسكرية المصاب على عين المكان ثم تمّ نقله بواسطة مروحية عسكرية إلى المستشفى الجهوي بتطاوين. فيما سيتم لاحقا تسليم الشخصين الآخرين إلى وحدات الحرس الوطني بالمكان لإتمام الإجراءات القانونية.

وذكّرت الوزارة أنّ وحدات الجيش الوطني ستبقى جاهزة بكل الوسائل القانونية المتاحة للتصدّي لكلّ محاولات المسّ من سلامة تراب البلاد والأمن القومي عبر التّصدي لعمليات التهريب والأنشطة الغير قانونية وتدعو كافة المواطنين للتعاون مع الوحدات العسكرية والأمنية، بغاية الحفاظ على سلامتهم.