استنكرت الجامعة العامة للإعلام في بيان لها اليوم الأربعاء 2 ديسمبر 2020، تدخل بعض السياسيين في الإعلام العمومي في ظل وجود هيئة تعديلية للقطاع السمعي والبصري، مؤكدة وقوفها المبدئي مع كل الصحافيين في إذاعة المنستير.

وذلك على خلفية إيقاف مديرة الإذاعة ومسؤول البرمجة ومنشط ومنشطة برنامج الرأي والرأي المخالف عن العمل، إلى حين استكمال التحقيق، بسبب تطرق منشط الحصة ومنشطتها إلى إمكانية تدخل الجيش الوطني لفض الاعتصامات وتطور النقاش إلى حدّ الدعوة إلى تدخل عسكري اعتمادا على تجارب مقارنة فى دول أخرى، حسب بلاغ الإذاعة الوطنية الثلاثاء.

وقد أكّدت الجامعة العامة للإعلام، في بيانها، أن أي أخطاء مهنية قد تحصل لا يمكن أن تقع معالجتها إلا في إطار التعديل الذاتي الداخلي ومدونة السلوك وتحت رقابة الهيئة المستقلة للاتصال السمعي والبصري.

وأشارت إلى أن الفراغ على رأس مؤسسة الإذاعة التونسية لأكثر من سنة ونصف وامتناع الحكومة عن تقديم ترشحات لهيئة الاتصال السمعي والبصري هو السبب الرئيسي في عديد المشاكل داخل هذه المؤسسة الإعلامية، مجدد دعوتها للحكومة إلى إيلاء ملف الإعلام العمومي الأهمية اللازمة من أجل تفادي كل الإشكاليات التي تواجهه بين الحين والآخر.

يذكر أن النائب عن حركة النهضة، نور الدين البحيري، وجّه رسالة عاجلة إلى رئيس الجمهورية قيس سعيّد ، أمس إثر بث البرنامج، وطالبه بالتدخل العاجل دفاعا على سمعة مؤسسات الدولة وهيبتها، بصفته حاميا للدستور وللشرعية ووحدة البلاد.