أكّد وزير الشؤون الدينية أحمد عظوم، أن الوزارة ساهمت من موقعها بشكل فعّال في نزاهة الانتخابات التشريعية والرّئاسية لسنة 2019، من خلال التركيز أواخر سنة 2018 وطيلة سنة 2019 على تحييد المساجد عن الشأن الحزبي، مذكرا بأنه تمّ منع كلّ من ترشح للانتخابات من اعتلاء المنابر بالجوامع حفاظا على الحياد، وللتأكد من عدم الدعاية لأي حزب من فوق المنبر.

وأفاد الوزير، في معرض ردّه على تساؤلات النواب، خلال الجلسة العامة المنعقدة اليوم الثلاثاء بقصر باردو، والمخصصة لمناقشة ميزانية وزارة الشؤون الدينية لسنة 2021، بأن الاتفاقية مع الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين موجودة فعلا منذ سنة 2012 لكنها غير مفعّلة، حيث تم تنظيم ندوة وحيدة منذ ذلك التاريخ بين الطرفين.

وبين بخصوص الاتفاقية مع مركز دراسة الإسلام والديمقراطية، أنه تم إيقاف العمل بهذه الاتفاقية عندما تقلد منصبه على رأس الوزارة سنة 2017 ، وذلك لضمان حياد الانتخابات، وقال في هذا الصدد "إن المركز طلب هذه السنة تجديد الاتفاقية مع الوزارة ونحن بصدد دراسة طلبه..وسيكون التعاون وفق رؤية الدولة التونسية للشأن الديني".