كشف رئيس جمعية تونس للسلامة المرورية بلال الونيفي، اليوم الثلاثاء غرة ديسمبر 2020، أن أحد مصابي  فاجعة عمدون التي جدت في مثل هذا اليوم من سنة 2019،  كان ضحية لخطأ طبي بمستشفى القصاب.

وأوضح، خلال ندوة صحفية، أن المتضرر خضع لعملية جراحية بالمستشفى المذكور على رجله السليمة عوضا عن رجله المصابة، وعند تفطن الفريق الطبي لذلك وقع رتق الجرح وطلب منه المغادرة والعودة بعد انتهاء جائحة كورونا .