استقبل رئيس الجمهورية قيس سعيد ظهر الإثنين 30 نوفمبر 2020، الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نورالدين الطبوبي، وقد تناول اللقاء الوضع العام بالبلاد وخاصة الوضع الاقتصادي والاجتماعي، كما تم التطرق إلى جملة من القضايا الآنية في عدد من جهات الجمهورية.

وأكد رئيس الجمهورية أن تونس دولة واحدة ولا بد أن تسير مرافقها العمومية سيرا طبيعيا، مشددا على أن هناك من يسعى إلى تعطيل سيرها لا خدمة لمطالب الشعب التونسي بل على النقيض من ذلك تماما.

كما أكد سعيّد التمسك بالشرعية، مع التمسك أيضا بالاستجابة للمطالب المشروعة للشعب التونسي بعيدا عن الفوضى التي يعمل على بثها من يريد الاستفادة منها. مجددا موقفه المبدئي بأنه لا مجال للحوار مع الفاسدين ولا مجال أيضا لحوار بالشكل الذي عرفته تونس في السنوات الماضية بل يجب أن يتم في إطار تصور جديد يقطع مع التصورات القديمة، ويكون قائما على الاستجابة لمطالب الشعب الحقيقية، بعيدا عن أي حسابات سياسية ضيقة.

وفي تصريح عقب اللقاء أفاد نورالدين الطبوبي أن الظروف العصيبة التي تمر بها البلاد تتطلب من الاتحاد تقديم مبادرات إلى جانب بقية القوى السياسية والمدنية، وأكد قدرة رئاسة الجمهورية، باعتبارها بعيدة عن التجاذبات، على لم شمل التونسيين والتونسيات على قاعدة المبادئ والأهداف. 

وأعرب عن يقينه بقدرة الجميع على تبجيل المصلحة الوطنية على المصالح الفئوية الضيقة، معبرا عن أمله في أن تنطلق قريبا حوارات معمقة ومسؤولة تعيد الأمل للشعب التونسي.