نفى وزير الداخلية توفيق شرف الدين، أن يكون له أي انتماء سياسي أو حزبي أو تقرّبا من رئيس الجمهورية قيس سعيّد.

وقال شرف الدين، خلال الجلسة البرلمانية المخصصة لمناقشة ميزانية الوزارة، إنّه لا علم له بترشيحه للمنصب من طرف رئيس الجمهورية، على عكس ما يدّعي ذلك العديد من السياسيين.

كما تابع: "ولو ثبت أنّ سعيّد هو من رشّحني فسيكون ذلك وسام يوشّح صدري"

وأكّد أنّه يعمل على أن يكون الامن التونسي محايدا وبعيدا عن كل التجاذبات السياسية.