قال رئيس مجلس نواب الشعب راشد الغنّوشي، اليوم السبت 28 نوفمبر 2020، في كلمة ألقاها عند انطلاق الجلسة العامة إنّ "البلاد اليوم تحتاج إلى حوار وطني اقتصادي واجتماعي معمّق مسؤول بين الحكومة ومجلس نواب الشعب والمنظمات الاجتماعية والمهنية والأحزاب السياسية".

وأوضح أن هذا الحوار "كفيل بوقف تدحرج الأوضاع الاقتصادية ووضع البلاد على سكة الإصلاحات الكبرى" مبيّنا أنّ "العقل التونسي قادر على إيجاد حلول بإرادة سياسيّة واضحة يشترك فيها الجميع بعيدا عن المعارك الجانبيّة معتبرا أن تونس أثبتت أنها قادرة على تجاوز كل الصعوبات بالحوار الذي يجمع القوى الوطنية.

واعتبر الغنّوشي أنّ مطالب التنمية الجهوية وتحسين ظروف العيش مشروعة لأبناء الشعب لكن صيغ التعبير عنها لا يجب أن تمسّ من السلم الأهلي ووحدة الدولة واستقرار مؤسساتها داعيا في هذا الصدد القوى الشبابية والفاعلين الإجتماعيين إلى التهدئة والحوار لإيجاد الحلول العاجلة وتحقيق المطالب الحيوية.