حمّل رئيس بلدية النفيضة، عبد اللطيف حمودة، مصالح وزارة التجهيز والإسكان والبنية التحتية وكذلك مجمع الصيانة والتصرف في المنطقة الصناعية بالنفيضة المسؤولية في وفاة الفتاة التي لقيت حتفها امس الاثنين بعد سقوطها في منشأة مائية لتصريف مياه الامطار.
وأوضح عبد اللطيف حمودة، في تصريح لـ"وات" اليوم الثلاثاء، أن الضحية سقطت في مجرى للمياه محاذ للطريق المرقمة وليس في بالوعة، مبيّنا أن الطريق المرقّمة من مشمولات وزارة التجهيز وليس البلديات.
وأكد ان بلدية النفيضة كانت وجّهت عديد المراسلات الى مصالح وزارة التجهيز وضمّنتها لفت انتباه الى الحالة المزرية للطريق ودعوتها لصيانة النقاط السوداء، وفق تعبيره، مذكّرا ان البلدية قامت مؤخرا وبالرغم من ضعف الإمكانيات بتنظيف المنطقة الصناعية رغم ان مهمة تنظيف هذه المنطقة ليست من مشمولاتها.
ومن جهته، قرر المكتب التنفيذي للاتحاد المحلي للشغل بالنفيضة، بعد اجتماعه اليوم الثلاثاء، مع عدد من مكونات المجتمع المدني والمنظمات والجمعيات بالجهة، وبعد التنسيق مع المكتب التنفيذي الجهوي للشغل بسوسة، تنظيم مسيرة غدا الأربعاء أمام النصب التذكاري بالمنطقة على الساعة الحادية عشر والنصف صباحا وصولا الى مكان وفاة الضحية مريم الذهبي.
كما قرّر رفع قضية ضد كل من سيثبت تحمله مسؤولية وفاة الضحية مريم والدخول في اضراب عام محلي بالجهة سيحدد موعده لاحقا.