شدّد رئيس الحكومة هشام المشيشي، خلال اجتماعه اليوم، بوزير الداخلية ووزير العدل، على ضرورة إيلاء العناية القصوى للبحث في ملابسات العملية الإرهابية المرتكبة في نيس، والكشف عن كلّ العناصر الّتي قد تكون ساهمت فيها تصوّرا وإعدادا وتنفيذا، وتقديم الدّعم والتّعاون التّامين مع الأجهزة الفرنسية في هذا المجال.

كما شدّد المشيشي على أهميّة تضافر كلّ الجهود الإقليمية والدولية لمكافحة الإرهاب والتطرف العنيف والتوقّي من تداعياتهما الخطيرة على أمن واستقرار الدول والشعوب والتمسك بقيم التسامح والاعتدال والحوار كقيم مشتركة للإنسانية جمعاء.