قال محسن الدالي، رئيس مكتب الإعلام والإتصال ونائب وكيل الجمهورية بالمحكمة الإبتدائيّة بتونس، مساء اليوم الخميس إنّ المشتبه بتنفيذه الهجوم على إحدى الكنائس في مدينة نيس الفرنسية غير مصنّف كإرهابي في تونس.

وأكّد في تصريح لإذاعة موزاييك أف أم، أنّ النيابة العمومية قررت فتح تحقيق إثر هذه الحادثة، وذلك بعد الأخبار المتداولة عن تورّط مواطن تونسي في هجوم إرهابي خارج حدود الوطن

وللإشارة فقد أكّدت مصادر أمنية فرنسية لوكالة فرانس برس أنّ منفذ هجوم نيس مهاجر غير شرعي تونسي يدعى ابراهيم العيساوي يبلغ من العمر 21 عاما وصل فرنسا عبر إيطاليا قبل نحو شهر.