التقى رئيس الحكومة مساء أمس الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 بقصر الحكومة بالقصبة وفدا عن كتلة الإصلاح يتقدمهم رئيس الكتلة حسونة الناصفي.

ويندرج هذا اللقاء في إطار المشاورات التي يجريها رئيس الحكومة مع مختلف الأحزاب والكتل البرلمانية من أجل التنسيق مع كل الأطراف السياسية لمواجهة التحديات التي يفرضها الوضع الاقتصادي والاجتماعي والصحي.

وأكّد الناصفي أن اللقاء استعرض الوضع العام في البلاد على المستوى السياسي والاقتصادي والاجتماعي والتحديات المطروحة على الحكومة مشدٌدا على مساندة كتلة الإصلاح منذ اليوم الأول للحكومة، وأن الرغبة لتحمل مسؤولية هذا التمشي لا تكون إلا بشراكة فعلية بين الحكومة والكتل البرلمانية المساندة لها.

وأضاف رئيس كتلة الإصلاح بأن اللقاء مثل فرصة للحديث عن القانون التكميلي للميزانية وقانون المالية لسنة 2021 وبالأساس التحديات المطروحة على الحكومة خاصة في ظل تداعيات انتشار فيروس كورونا.

وخلص الناصفي لتأكيد أن عددا من النواب أثاروا عدة مسائل تتعلق بالصعوبات الموجودة في جهاتهم وخاصة المشاريع الكبرى المعطلة واقتراح جملة من الحلول والدعوة إلى عقد مجالس جهوية في أقرب الآجال لحلحة هذه العوائق.