قال عضو اللجنة العلمية لمجابهة كورونا الحبيب غديرة، إن استمرار النسق التصاعدي للإصابات بكوفيد 19 سيؤدي إلى نفاد عدد الأسرة المخصصة لإيواء المرضى في المستشفيات مع موفى شهر أكتوبر الحالي.

وأكّد غديرة لـ"وات"، إن استمرار الوتيرة التصاعدية لمعدل الإصابات الذي تجاوز 1300 حالة يوميا ينذر بعجز النظام الصحي عن التكفل بالمرضى، مشيرا إلى أن اللجنة العلمية القارة لمجابهة فيروس كورونا ستقدم مقترحات جديدة تهدف إلى خفض المنحى التصاعدي لانتشار داء كوفيد 19.

وأفاد أن المقترحات قد تشمل إقرار الحجر الصحي على الأشخاص البالغ سنهم 65 عاما فما أكثر وخفض حركة التنقل بين المدن والولايات، مشددا على أن معالجة الحالة الوبائية يجب أن تستند إلى إجراءات للحد من انتشار المرض يرافقها تطبيق للبروتكولات الصحية.

كما ذكر أن تخفيف درجة المخاطر الصحية يرتبط أساسا في خفض الضغط على المستشفيات، موضحا أن تعزيز فضاءات الحجر الصحي الإجباري سيساهم في تجاوز إشكالية عدم الالتزام بالحجر الصحي الذاتي الذي ظل تطبيقه نسبيا.

وأشار إلى ضرورة تعزيز الموارد البشرية في المستشفيات، في وقت لايتجاوز فيه عدد الأطباء في اختصاص طب الإنعاش والتخدير بالقطاع العمومي 160 طبيبا فقط وهم يمثلون حلقة أساسية في التكفل بمرضى كورونا.