أدانت المنظمة التونسية للأطباء الشبان، في بلاغ اليوم الأحد 25 أكتوبر 2020، تعمد مجموعة من المجرمين اقتحام قسم استعجالي الرابطة بباب سعدون بالسكاكين و ترويع المرضى و الاعتداء على الإطار الطبي و شبه الطبي، إلى جانب تهشيم  آليات غرفة الانعاش.
وقالت المنظمة انه في الليلة الفاصلة بين 23 و24 أكتوبر 2020، اعتدى هؤلاء "المجرمين" على طبيب مقيم بقسم الاستعجالي مما تسبب له في أضرار جسدية فادحة إثر فحصه والقيام بتسخير لعرضه على الطب الشرعي، بالإضافة إلى الاعتداء على ممرضة.
وأشارت المنظمة ان أعوان الحراسة لم يستطيعوا التصدي لهذه مجموعة التي ضمت عددا كبيرا و تسلحت بالأسلحة البيضاء و في غياب الأمن بنقطة حساسة كاستعجالي الرابطة.
وحملت المنظمة المسؤولية للإدارة العامة لمستشفى الرابطة في تتبع الجناة قضائيا.
كما تحذّر المنظمة المسؤول الذي يحاول الضغط على الزميل الطبيب المقيم من أجل إسقاط الدعوى باعتبار أن المعتدين أصدقاء لهذا المسؤول، وتحميله مسؤولية أي تهديد أو ابتزاز يتعرض له الطبيب.
ودعت المنظمة وزارة الصحة لتحمل مسؤولياتها في تأمين أقسام الاستعجالي بالتنسيق مع مصالح وزارة الداخلية.