قال النائب عن الكتلة الديمقراطيّة خالد الكريشي، اليوم الجمعة إنّ مكتب البرلمان "لم يتطرّق خلال اجتماعه أمس إلى المبادرة التشريعية المتعلّقة بتنقيح المرسوم 116 المنظم للقطاع السمعي البصري وأنّه لم يقع برمجة أي جلسة عامّة للنظر في هذه النقطة في المستقبل مما يؤكّد وجود قرار ضمني بالتخلي عنه من قبل المكتب".

وأضاف أنّه تمّ التغاضي على المبادرة وأنّ أصحابها (ائتلاف الكرامة) والداعمين لها (حركة النهضة وقلب تونس) لم يتمسّكوا بها ولم يطالبوا بتعيين جلسة عامّة لها.

وبخصوص مشروع القانون التوافقي للاتصال السمعي والبصري الذي تقدّمت به الكتلة الديمقراطيّة (38 نائبا) بعد أن سحبته الحكومة من البرلمان، لمناقشته مجددا قال الكريشي إنه سيتمّ النظر فيه خلال اجتماع مكتب البرلمان القادم وإحالته على لجنة التشريع العام.

من جهته أوضح مساعد رئيس البرلمان المكلّف بالإعلام والاتصال ماهر المذيوب (حركة النهضة) أنّ مبادرة تنقيح المرسوم 116 لم تكن مدرجة ضمن جدول أعمال مكتب المجلس المنعقد أمس.

وبيّن أن المكتب تداول في عدّة نقاط وأقرّ جلسة حوار مع أعضاء الحكومة في علاقة بمشاكل الجهات وخاصّة في مجال الفلاحة (مرض اللسان الأزرق وغياب الأسمدة) ومجال السياحة وتداعيات كورونا على هذا القطاع وكذلك مرض كورونا بالسجون إضافة إلى مسألة الحدود مع ليبيا.

 

وات