سجلت مراكز التكوين المهني الراجعة بالنظر للوكالة التونسية للتكوين المهني، 52 إصابة بفيروس كورونا المستجد و42 حالة مشتبه باصابتها بالفيروس وذلك منذ انطلاق السنة التكوينية 2020-2021 في 16 سبتمبر المنقضي وإلى حدود أمس الاثنين، وفق ما أفادت به (وات)، الثلاثاء، مديرة الاعلام والاتصال بالوكالة، فاتن عدسي.
واضافت عدسي في تصريح لـ(وات) ان الإصابات تتوزع الى 23 إصابة في صفوف المتكونين و29 إصابة في صفوف الأعوان، في حين تتوزع حالات المشتبه في إصابتها بالفيروس بين 33 في صفوف الأعوان و9 حالات في صفوف المتكونين شملت في مجملها 44 مركزا من جملة 136 مركزا موزعة على كامل تراب الجمهورية.
وبخصوص الإجراءات الوقائية المتخذة للتوقي من فيروس كورونا المستجد، أكدت عدسي أنه تم تعميم تطبيق البروتوكول الصحي على جميع المراكز ووحدات المبيت والمطاعم.
ودعت الوكالة المراكز الراجعة لها بالنظر الى الحرص على توفير أدوات النظافة والتعقيم بكل الفضاءات، الى جانب اعتماد مسالك واضحة ومرسومة للتفريق بين الدخول والخروج حرصا على تطبيق التباعد الجسدي، حسب مديرة الاعلام والاتصال بالوكالة.
وطالبت الوكالة بتوفير غرفة حجر صحي بكل المبيتات والتقليص في عدد ساعات التكوين وعدد المتكونين بكل قسم، فضلا عن توفير أعوان مكلفين بالتعقيم والتنظيف وقيس الحرارة والزامية ارتداء الكمامة.
وشددت الوكالة على ضرورة اتباع الإجراءات الصحية التي ضبطها البروتوكول بغاية ضمان نجاح السنة التكوينية بالنسبة لكافة الأطراف المعنية من عملة واطار تكوين ومتكونين وتفادي نقل العدوى قدر المستطاع بينهم وخاصة داخل جهاتهم عند عودتهم.
وأشارت مديرة الاعلام والاتصال بالوكالة الى أن عدد المتكونين يناهز حوالي 50 ألف متكون.