حذّر الأمين العام السابق للتيار الديمقراطي محمّد عبو اليوم الاثنين 19 أكتوبر 2020، من تمرير مشروع قانون تنقيح المرسوم 116

وأشار عبّو على صفحته بالفايسبوك أنّ "إلغاء الإجازة لإنشاء تلفزات وإذاعات بدعة لم تأت بها أكبر الديمقراطيات في العالم"

وأضاف: "تمرير هذا المشروع يعني أن المنافسة بين الأحزاب ستكون الكلمة العليا فيها لمن يقدر على الحصول على تمويلات من الخارج أكثر من غيره. ستكون معارك بين التمويلات ذات المصدر القطري والتركي والإماراتي وغيرها، وقد تتحول بلادنا في ظل تواصل ضعف أجهزة الدولة وتواطئها إلى مرتع لصراعات إقليمية، بالإضافة إلى توجه لوبيات وبعض من تعلقت بهم ملفات فساد من أصحاب المال إلى تخصيص البعض من مالهم لبعث قنوات يحمون أنفسهم عبرها ويؤثرون عبرها في الرأي العام وحتى في بعض القضاة."

كما تابع: "مشهد إعلامي مشوه، شوه الحياة السياسية، وسلطوا على رقابنا فاسدين ومتحيلين أفسدوا بلادنا وسيواصلون ذلك، ما لم تتدخل أجهزة الدولة والقضاء، قبل أن ينتشر اليأس من الإصلاح وتحل الفوضى".

 

"