اعتبارا من الغد الثلاثاء، سيتم وضع باريس ومنطقتها في حالة "تأهب قصوى"، حسب مكتب رئيس الوزراء الفرنسي الأحد، مضيفا أن الارتفاع الملحوظ في عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا هو السبب وراء فرض مزيد من الإجراءات الاحترازية.

وقال مكتب رئيس الوزراء إن حالة التأهب القصوى تعني اتخاذ إجراءات تقييدية إضافية بالنسبة للأماكن العامة وسوف يتم كشفها بالتفصيل في مؤتمر صحفي. وأضاف المكتب أن الإجراءات التقييدية الجديدة ستنفذ اعتبارا من الثلاثاء وتستمر 15 يوما.

وسجلت فرنسا الأحد 12565 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية نزولا من حصيلة إصابات اليوم السابق التي كانت رقما قياسيا جديدا.

 

وكالات