استنكر المكتب الجهوي للنقابة الموحدة لأعوان الديوانة في أريانة، ما جاء في تصريح رئيسة الحزب الحر الدستوري عبير موسي والذي اعتبروا أن "فيه مس واتهام خطير لسلك الديوانة وخاصة العاملين في مطار تونس قرطاج والمعبر الحدودي في رأس جدير"، معتبرين أن هذا التصريح يندرج في خانة الصراع السياسي والذي طالبوا في العديد من المرات بإبعاد سلك الديوانة عن كل التجاذبات السياسية.

وقد طالب المكتب الجهوي للنقابة الموحدة لأعوان الديوانة، موسي "مد النيابة العمومية بما يثبت صحة ادعاءها ليتحمل كل مسؤلياته"، مؤكدا أن كل عمليات التصريح بالعملة مخزنة بقاعدة بيانات محفوظة ومسجلة بالإدارة العامة للديوانة.