ندّد الاتحاد العام التونسي للشغل في بيان له اليوم، الأربعاء 16 سبتمبر 2020، وبعد الهيئة الإدارية الوطنية الأمين العام الأخ نورالدين الطبوبي، باتفاقية التطبيع التي أمضتها الامارات والبحرين مع الكيان الصهيوني.

وقال في بيان: ''ندين اتّفاق العار مع الكيان المحتلّ ونعتبره تفريطا في الحقّ الفلسطيني وتشجيعا للعربدة الصهيونية وخدمة مجانية لترامب الذي يخوض حملته الانتخابية بتمويل من دول الخليج لاستمالة اللوبي الصهيوني''.

ونوّه الاتحاد بالاحتجاجات الشعبية والنقابية التي انطلقت فيها البحرين رفضا للتطبيع وإدانة لاتّفاق الخزي وتذكيرا بتشبّث الشعب بالدفاع عن الحقّ الفلسطيني ومواصلة مقاطعة الكيان الصهيوني، مستنكرا صمت الدول العربية وعدم إدانتها لهذه الخطوة الخيانيّة.

كما حذّر نصّ البيان من أنّ اتّفاق العار الممضى هو مدخل لتجسيد مشروع ما يسمّى الشرق الأوسط الكبير الذي أسقطته المقاومة وقبرته انتصارات سوريا ونضالات شعبنا العربي وتحاول القوى الإمبريالية بعثه إلى الوجود من جديد.

ودعا الاتحاد في ختام بيانه السلط الرسمية في تونس إلى التنديد باتّفاق العار وتجدّد مطالبتها بسنّ قانون في تونس يجرّم التطبيع مع الكيان الصهيوني.