اعتبرت الجامعة العامة للتعليم الثانوي اليوم الاثنين 14 سبتمبر 2020 أن مسار السنة الدراسية أصبح مهددا بصفة جدية "بكل الاحتمالات والمخاطر"، محذرة من "استتباعات قد تطال سلامة وصحة الإطار التربوي بسبب الوضع الوبائي الذي تعيشه البلاد ووضع المؤسسات التربوية في تونس"

ودعت النقابة في بيان الحكومة الى "الاسراع بتفعيل ما نص عليه اتفاق 9 فيفري 2019 من ترفيع بنسبة 20 بالمائة في ميزانيات المؤسسات التربوية الى جانب توفير كل ما يمكن ان يسد النقائص الموجودة والانكباب الجدي على ما يلزم من حلول على رأسها العودة العاجلة الى مسار الاصلاح التربوي الجدي والمسؤول على قاعدة برنامج وطني يرتقي بالمنظومة التربوية العمومية" .

كما دعت كافة هياكلها النقابية الاساسية وفروعها الجهوية الى "ممارسة دورها الرقابي الفعال واتخاذ كل ما يقتضي الوضع من اجراءات نضالية تحمي صحة الجميع وسلامتهم وتحفظ حق التلاميذ في مناخ تربوي ملائم لتكريس حقهم في العلم والمعرفة". 

واعتبرت أنّ الوضع المزري للمدارس هو نتيجة السياسات الخاطئة للحكومات المتعاقبة، مشيرة أنّ تذبيق البروتوكول الصحي مستحيل في ظل الوضع الحالي للمؤسسات التربوية.