قال النائب عن الكتلة الديمقراطية، زياد الغناي إن هناك حملة فايسبوكية واسعة تستهدف حتى جسديا نواب قلب تونس.

وأضاف الغناي، في تدوينة على صفحته بالفايسبوك اليوم الإثنين، أنه رغم اختلافهم العميق مع قلب تونس في الجلسة الأخيرة لسحب الثقة ومواقفعم المعلنة منه، إلا أنه يتضامن مع النائب فارس بلال ومن خلاله زملائه النواب "لما يتعرضون إليه من حملات تهدّد سلامتهم الجسدية".

وأشار الغناي في تدوينته، إلى أن التيار الديمقراطي "لا يمكن أن يساهم أو يشارك في هذه العملية لامن قريب و لا من بعيد حيث يواجهها منذ سنوات مختلطة بعبارات التكفير والتخوين" مضيفا أن "بعض الاتهامات نتابعها ونتفاعل معها وكأنها لم تكن".