حمّل رئيس كتلة قلب تونس، أسامة الخليفي، مسؤولية السلامة الجسدية لنواب وقيادات ورئيس حزب قلب تونس، لرئيسة كتلة الدستوري الحر عبير موسي و النائب عن التيار الديمقراطي نبيل حجي، وذلك بعد رصد "حملات التشويه والتهديد بالقتل ومعاينتها إثر التصريحات غير المسؤولة والمتشنجة والتي كان فيها التخوين هو العنوان الواضح والموثق" وترويج لقائمة إسمية لنواب قلب تونس على صفحات التواصل الإجتماعي القريبة والمنتمية إلى موسي حجي حسب قوله.

كما دعا الخليفي في تدوينة على صفحته بالفايسبوك، اليوم السبت، النيابة العمومية للتدخل فورا.