طلبت النيابة العامة في محكمة الاستئناف في جنوب فرنسا من القضاة إصدار رأي لتأييد تسليم صهر الرئيس الراحل بن علي، بلحسن الطرابلسي، إلى تونس.

وطلب النائب العام الفرنسي، سيرج بوكوفيز، البارحة الاربعاء 24 جوان 2020، إصدار رأي مؤيد لتسليم بلحسن الطرابلسي، شقيق زوجة بن علي، المحكوم في تونس بتهم محسوبية وغسل أموال.

لكن الجلسة أرجئت في اللحظة الأخيرة إلى 8 جويلية بعدما لاحظت المحكمة أن تونس التي تطالب باسترداده، لم تدع إلى الجلسة.

وقال بلحسن الطرابلسي، الذي حضر الجلسة، بأنه يخشى التعرض "لمعاملة لا إنسانية وحتى للتعذيب" في تونس.

وأضاف: "بالنسبة لي الأمر واضح، تسليمي يعني الموت. لن يكون حظي أفضل من إخوتي"، مذكرا بأن "ثلاثة من إخوتي ماتوا في السجن بين 2011 و2020، في ظروف مروعة".

وتم إيقاف بلحسن الطرابلسي في مارس 2019 في فرنسا واتهم بـ"غسل أموال في عصابة منظمة وإخفاء استخدام والتواطؤ في وثائق إدارية مزورة". وما زال التحقيق جاريا.

وبعد توقيفه في فرنسا طلبت تونس تسليمه إليه لينفذ ثلاث عقوبات بالسجن لمدة مجموعها 33 عاما.

( أ ف ب)