قال رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ، اليوم الخميس 25 جوان 2020، أثناء جلسة عامة في البرلمان حول 100 يوم من العمل الحكومي،  إن الدور الاجتماعي للدولة هو ليس رعايتها وإنما ضمان تكافئ الفرص في الصحة العمومية والسكن والنقل، وهو ما لا يتوفر في تونس. وأكد في هذا الصدد أن حكومته تعمل على مشروعيْن لضمان تكافئ الفرص، يتعلق الأول بـ"برنامج التمليك" الذي يهدف إلى تمليك 300 ألف عائلة تونسية في الأحياء الشعبية والمناطق الخارجة عن القانون خلال الخمس سنوات القادمة، مشيرا إلى أن هذه الخطة ستصبح مشروع وطني.

أما المشروع الثاني فيتعلق بـ"تمكين الشباب"، منبها في هذا الصدد إلى خطورة وجود مليون شاب تونسي أعمارهم تتراوح بين 15 و29 سنة من المنقطعين عن الدراسة والشغل والذين يمثلون ثلث شباب تونس. وأكد الفخفاخ أنه سيتم إدماج 250 ألف من هؤلاء في مرحلة أولى.